إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 8 ديسمبر، 2011

مالي بالمفارق يد 1


 1


ليت حنيني يضمحل بالبكاء
وليت جراحي تندمل وليت زماني يعود
ونتكيء على عقارب الزمن فلا يمضي
وليت حزني يعيد مافقدت


افتقدتك
عمرا مضى جوارك
واشياء توشمت بواقعي  وخلدت في الذاكره
كم اتمنى استيقظ غداً لاجد كل ماحدث مجرد كابوس لعين
استعيذ بالله منه واراكـ ِ ,’



اخبرتني ذاكرتي بالامس
ان كثيييرا من الوعود بيننا في طابور حياتنا
لم نحققها بعد..,
بإنتظار مسار واحد يجمع بذاتنا سوياً
فلا يكون سوى ان يهوى بنا المسار
لترحلي
واتبقى احمل حقائب الغياب
وسعادة لا تنسى


ممزقه حد الموت الابدي بداخلي
وحيدة حد الهلاك
لتراودي امنيةٌ بأن يكون يومي 25 ساعه
في الساعه الخامسه والعشرون
حيث لا افتقد ولا يبحث عني
آوي اليك ,, نقضيها سويا كما كنا ’,
انا ,, انت ,, ساعتي الخامسه والعشرون

,’
حقاً عندما يكون الحزن واسع كالسماء
والحنين مؤلم كالطعن والصمت مُجبر
والضحكات مصطنعه وماخفي كان اعظم
اجد الموت اجمل بكثييير


,’
لن اشعر احدا بشي
سأتحدث دون علمهم بأن صوتي تمرد حزنا
فنطق,’
وان  فكري تهشم ضجيجاَ وقلبي تمزق حزناً
ومازال ينبض.’,


هكهذا اصبحت :
اتصرف بعشوائيه .,
ابكي من شدة الضحك,’
ابتسم لكل شي حتى الجماد,’
ابحث عنك في كل مكان ,’
اتفرد بذاتي لاذكر جميع لحضاتنا,’
ومازالت مسرحيه الفقد قائمه
وستار اليقين بـ اللاعوده لم يُسدل .,

ليست هناك تعليقات: